الرئيسية / تقارير / أبو عمار.. لو تعرف ما أحدثوا بعدك؟!

أبو عمار.. لو تعرف ما أحدثوا بعدك؟!

خط الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات طريقا نضالية عبر قيادته حركة التحرر الفلسطيني سنوات طويلة، إلا أن آثار نضاله لم تعد باقية فيمن خلفوا موقعه، حيث سرعان ما نفض محمود عباس يده من خيار المقاومة، وانقلب على مسلك أبي عمار الداعم لانتفاضة الأقصى والمحرض على إشعالها، بعدما وصل بالمفاوضات إلى طريق مسدود.
 
إصرار على الفشل
اختار أبو مازن العودة إلى نقطة التيه التفاوضي، حالما بالتسوية ومصرا على أنها خياره الوحيد غير القابل للمناورة، رغم فشلها في تحقيق نتائج لصالح القضية والشعب الفلسطيني، على مدار 25 عاما، منذ توقيع اتفاقية أوسلو عام 1993م.
 
وإمعانا في طريقه المسدود شن أبو مازن حربا ضروسا لاستئصال شأفة المقاومة في الضفة المحتلة، رافعا شعار “التنسيق الأمني المقدس”، ومعتدا بالعيش تحت بساطير الاحتلال في الضفة المحتلة، والتي تشهد يوميا أبشع الاعتداءات الإسرائيلية دون تحريكه أي ساكن لإيقافها، ثم تجاوز خليفة أبي عمار الخطوط الحمر بمطالبته فصائل المقاومة في قطاع غزة التخلي عن سلاحها كشرط لتحقيق المصالحة الفلسطينية، مضيعا بتعنته فرص الوحدة لمواجهة التحديات الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية.
 
تستر على مقتله
مضى على استشهاد ياسر عرفات 14 عاما، حيث قضى في الحادي عشر من نوفمبر عام 2004م، وبقيت ظروف مقتله غامضة، رغم إعلان محمود عباس معرفته بقاتليه، حيث صرح بذلك مرات عدة، إلا أنه تعمد إخفاء ملابساتها، مبقيا نتائج لجان التحقيق طي الكتمان.
 
ففي كل عام يتم فيها إحياء ذكرى استشهاد عرفات، تبرز المطالبات الشعبية بالكشف عن خبايا قتل أحد رموز القضية الفلسطينية، لكن مدارة الحقيقة لا زالت سيدة الموقف، رغبة في أن تطوي السنوات ملامح الجريمة، إلا أن علامات الاستفهام وأصابع الاتهام لا زالت تلاحق الزمرة التي أحاطت بعرفات أثناء حصاره في المقاطعة برام الله.
 
تشرذم فلسطيني
على خلاف سيرة أبي عمار التي تميزت بقدرته على جمع الصف الفلسطيني، واحتوائه الخلافات مع فصائله وقواه المختلفة والمتباينة في طرحها، صار خليفته محمود عباس سببا في تشتت القوى الفلسطينية، بل وشق صف حركة فتح ذاتها، مخلفا بذلك حالة من التشرذم والانقسام الفلسطيني الذي لم يسبق له مثيل.
 
حيث تجاوز أبو مازن بعقوباته التي لا يزال يفرضها على أبناء قطاع غزة كل الأعراف الوطنية التي رسخها الشهيد ياسر عرفات، والذي امتدت لقطعه رواتب الموظفين وإيقاف المساعدات الدوائية والإنسانية عن قطاع غزة، بل والوقوف في وجه أي فرصة لإنعاش أوضاعه المنهارة.
 
كما مثل أبو مازن حالة استفراد بالقرار الفلسطيني وإدارة المؤسسات الوطنية، فكان من بين نتائج سياسته الاقصائية امتناع عدد من فصائل منظمة التحرير عن المشاركة في جلسات مجلسيه الوطني والمركزي، إضافة إلى غياب التمثيل الديمقراطي لكافة مكونات الشعب الفلسطيني في هذه المؤسسات.

شاهد أيضاً

قرى شمال غرب نابلس.. المواطنون عطشى والمستوطنون في بذخ

على مداخل محافظة نابلس من الجهة الشمالية الغربية تقع بلدات دير شرف وبرقة وبزاريا، تعاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *