الرئيسية / أخر الاخبار / العليا الإسرائيلية ترفض التماس عائلة “أبو حميد” بشأن هدم منزلها

العليا الإسرائيلية ترفض التماس عائلة “أبو حميد” بشأن هدم منزلها

أفاد مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير الفلسطيني المحامي جواد بولس: إن المحكمة العليا للاحتلال الاسرائيلي رفضت، مساء اليوم الاحد، الالتماس المُقدم بشأن هدم منزل عائلة أبو حميد القائم في مخيم الأمعري في رام الله، وأمهلت العائلة لإخلاء المنزل المكون من أربعة طوابق حتى تاريخ الثاني عشر من كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وأوضح بولس، في بيان صدر عن نادي الأسير، أن قرار الهدم جاء بتأييد من قاضيين في المحكمة العليا، في حين رفضه القاضي الثالث.

وقال بولس: “إن هذا القرار كان متوقعاً على ضوء تاريخ مواقف المحكمة العليا التي أيدت دائما أوامر هدم بيوت الفلسطينيين لذرائع أمنية ولأسباب أخرى، فتلك المحكمة عملت في الواقع كذراع هامة في تسويغ وتحقيق سياسة القمع الاحتلالية بحق الفلسطينيين.”

وكانت جلسة قد عُقدت في تاريخ الخامس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي للنظر في الالتماس وفيها حددت المحكمة تواريخ للرد على ادعاءات هيئة الدفاع، وجيش الاحتلال.

يُشار إلى أن تقديم الالتماس جاء بعد أن رفض القائد العسكري لجيش الاحتلال من خلال مستشاره القضائي اعتراضين سابقين قدِّما ضد قرار الهدم.

وتعقيباً على ذلك قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس: إن قرار المحكمة يثبت مجدداً  أنها ليست العنوان الصحيح الذي يجب أن يتوجه له الفلسطينيون، وإنما هي أداة تخدم ثلة من الأحزاب العنصرية اليمينية وسياستها في إنزال العقوبات الجماعية بحق الفلسطينيين، دون أدنى التزام من جانبها بما أقره القانون الدولي، مضيفاً أن هذا القرار يأتي في سياق التجاذبات الحزبية الإسرائيلية التي تتنافس بتشريع أقصى العقوبات بحق المناضلين الفلسطينيين.

ومن الجدير ذكره أن قوات الاحتلال كانت قد هدمت منزل عائلة أبو حميد في العامين 1994 و2003، إجراءً انتقاميًّا من العائلة منذ استشهاد نجلها عبد المنعم، واستمرت عملية ملاحقة الاحتلال للعائلة وما تزال، فهناك ستة أشقاء من عائلة أبو حميد في معتقلات الاحتلال، منهم أربعة يقضون أحكاماً بالسّجن المؤبد منذ انتفاضة الأقصى عام 2000، وهم: (ناصر، ونصر، وشريف، محمد) علاوة على شقيقهم جهاد المعتقل إدارياً.

وفي شهر حزيران/ يونيو من العام الحالي اعتقلت سلطات الاحتلال شقيقهم السادس وهو إسلام (32 عاماً) وما يزال موقوفاً، حيث تتهمه سلطات الاحتلال بقتل أحد جنودها خلال اقتحام نفذته لمخيم الأمعري في رام الله، علماً أن إسلام قضى سابقاً سنوات في معتقلات الاحتلال.

شاهد أيضاً

الاحتلال يطور جهازا لمنع اختطاف جنوده

أنهى قسم تطوير الوسائل القتالية في وزارة الأمن الإسرائيلي -مؤخرا- دراسة عدة عروض بين شركات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *